نورٌ على نور: في معنى أن يشرق الفجر في صدرك (تجربتي مع صناعة المحاور)

Thursday, December 6, 2018


(ادع إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖوَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن
ۚإِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِۖ وهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِين) – سورة النحل

تمهيد: 
يعدّ برنامج صناعة المحاور برنامجًا تعليميًا تأصيليًا ومنهجيًّا يًقدم عبر منصةٍ الكترونية وبشكل مجانيّ، يستهدف الناحية الفكرية للمتلقي بحيث يركز على تعزيز اليقين بأصول الإسلام والثّوابت الشرعية إبتداءً، ثم يتدرج تدرجًا موضوعيًا في باقي الجوانب المعرفية الإدراكية بشكل إنسيابي وسلس، ويعرج على معظم الشبهات الفكرية المطروحة في الفضاءات المعاصرة، فيعالجها معالجة يقينية في ضوء الكتاب والسنة والإجماع، وفضلًا عن هذا فالبرنامج تثقيفي عام، يتناول نواحٍ متباينة في المجال الفكري، فلا ينحصر مداه بالمجال الشرعي وإنما يعرج على العلوم الإنسانية بمختلف مشاربها، ليخرج منه الظاميء مرتوٍ بمعينه، نهمٌ للمعرفة متسلّح بالثوابت التي يُبنى عليها وتحتمل.

بناءً على تجربتي في الدفعتين الثالثة والرابعة، فالبرنامج متاح لكافة الأطياف بمختلف الأبعاد الثقافية (على أن يكونوا فوق عمر السابعة عشرة) وثمّة بعض الإستثناءات، غير أنّه يعد برنامجًا متين السبك عظيم المنفعة يمتد لـ (٨ شهور)، ممّا يترتب عليه إلتزام جاد ودأب على المطالعة، لذلك إرتأى القائمون عليه -مشكورين- إنتخاب النخبة القادرة على التحمل والتّجمل والتمام بطرح إختبارٍ أولي للقبول.

منهجية البرنامج: 
للبرنامج مرحلتان أساسيتان: مرحلة (البناء) وتنقسم لثلاث مستوياتٍ ملحوقة باختبارات منفصلة، ثم اختبار عام لها يتطلب الإجتياز لبلوغ المرحلة التالية، يتبعه ثلاث مستوياتٍ أخرى في مرحلة (الرد)، وفي نهاية كلٍّ منها اختبار منفصل أيضًا، يتضمّن مشروع التخرج، ويليه اختبار للمرحلة الثانية على حدة.

مرحلة التسجيل: 
يتم نشر روابط التسجيل المبكر في منتصف البرنامج في العادة، (بعد المستوى الثالث) وذلك عبر تسجيل البريد الإلكتروني بالقائمة البريدية الخاصة بالأكاديمية:

غير أنه وبمجرد اعلان فتح التسجيل فالخطوات يسيرة وواضحة جدًا، تتطلّب تعبئة البيانات المطلوبة عبر الصفحة الخاصة بالتسجيل، وقد تم فتح باب التسجيل -بفضل الله- هذا المساء،  على أن تكون الإنطلاقة الفعلية  للدراسة:
 في 5 جمادى الثاني - 10 فبراير إن شاء الله



أمّا اختبار القبول فسيكون في كتاب سابغات للأستاذ أحمد السيد، كما هو حال الدفعة السابقة، ولعل الاطلاع عليه في مراحل مبكرة يضيف الكثير، سيما أنّا ندرسه بشيء من الإستفاضة في مراحل متقدمة.

المقررات الدراسية:
المستوى الأول: دلائل أصول الإسلام
- أدلة وجود الله
| مقرر  الأصول التي يقوم عليها الإيمان بالله وكماله
| مقرر الأدلة العقلية على وجود الله
| مقرر الأدلة الفطرية على وجود الله

-أدلة النبوة
| مقرر الأصول التي يقوم عليها الإيمان بالنبوة
| مقرر دلائل النبوة 
| مقرر دلائل النبوة وتكاملها

- أدلة صحة القران الكريم
| مقرر النبأ العظيم
| مقاصد كتاب النبأ العظيم

- ضرورة الدين ومحاسن الإسلام
| مقرر الأصول التي يقوم عليها الإيمان بالدين
| مقرر نظرات منهجية في محاسن الإسلام

المستوى الثاني: مصادر التلقي ومسالك الفهم
- المعرفة في الإسلام
| مقرر تمهيد لموضوع المعرفة في الإسلام
| مقرر النزعة العلموية

- مصادر التلقي الشرعي
| مقرر تثبيت حجية السنة
| مقرر حجية الإجماع

- منهج الإستدلال عند أهل السنة والجماعة
- التسليم للنص ومزالق هدر النصوص
| مقرر مختصر ينبوع الغواية الفكرية

المستوى الثالث: الأدلة العقلية النقلية
- شرح الأدلة العقلية النقلية
- ثلاث رسائل في إعجاز القران

 اختبار مرحلة البناء 

المستوى الرابع: مهارات الحوار والاستدلال وكشف المغالطات
- التأسيس النظري لقواعد الجدل الصحيح وآدابه
| تسهيل علم المناظرة ومقاصده

- التدريب على مهارات الحوار وطرق الإقناع واكتشاف الأخطاء
| قواعد صحة الدليل وكشف المغالطات
| المنطق

- المقرر الإيماني والتزكوي
| انتقاءات من مدارج السالكين

المستوى الخامس: مهارات الجدل وحوار المشككين
- المدخل للتعامل مع الشبهات الفكرية المعاصرة
- مناقشة الإعتراضات المثارة حول أصل الإسلام
- الرد على الشبهات المثارة ضد الأحكام والثوابت الشرعية

المستوى السادس: التطبيق العملي 
بحث التخرج

 اختبار مرحلة الرد 

ومضة:
ألفت إنتباهكم إلى أن ثمّة اختبار دوري أسبوعي (كل سبت) لا تترتب عليه خسارة درجات إنما تفيد الطالب في عملية الإستذكار والمراجعة وترسيخ المعلومات سيّما وأن الورد اليومي له يكون بمقدار٢٠ صفحة وبالتالي فالاختبارات الدورية تصب في مصلحته، يتبع ذلك اختبار منفصل لكل مستوى وهو (إلزامي للإستمرار)، وعليه فالبرنامج يجمع الجانب المعرفي والمهاري بشكل متناغم يشد بعضه بعضًا، وتجدر الإشارة هنا إلى أن المواد الدراسية متنوعة بين المقروءة (كتب متنوعة) وبين المرئية.

وممّا يثلج الصدر أن القائمين على البرنامج -شكر الله لهم- لا يتوانوا عن تذليل المصاعب بتقديم كل المساعدات الممكنة في سبيل تيسير عملية التلقي والاستفادة، من تمديد للموعد ومراعاة -كريمة- أثناء فترة الاختبارات، وتحويل بعض المواد لنسخ سماعية -بمشاركة الطلاب- فضلًا عن المواد الإثرائية على امتداد هذه الرحلة المعرفية الأثيرة.

ولعل المرونة في هذا البرنامج تعد واحدة من أبرز سماتها وفضائلها، إذ تحفز الهمم وتسمو بها في معارج نورانية بقصد استطالة المنفعة بين العباد والبلاد. 

أخيرًا يتم طرح عدة تخصصات للطلاب الصفوة المجتازين للبرنامج العام، ويكون ذلك ببرنامج (تخصصي) منفصل.

آلية التواصل: 
 تنقسم لتواصل بين الإدارة والمنتسبين ويكون عن طريق الموقع المهيّأ (أكاديمية صناعة المحاور) والبريد الإلكتروني فضلًا عن قنوات البرنامج الرسمية عبر تطبيق تليقرام، ومن المهم الاشتراك في قناة التيلجرام المتعلقة بمرحلة التسجيل للراغبين في الالتحاق حيث يتم نشر المزيد من التعليمات والإرشادات لمامًا للمسجلين كما ينقل القائمون عليها تجارب الطلاب السابقين  وتوصياتهم:
https://t.me/almohawer5 

في حين أنه يتم إنشاء قنوات تفاعلية منفصلة (للطلاب على حدة وللطالبات على حدة) وتبدأ هذه القنوات عملها بعد اجتياز المستوى الأول.


حديثٌ في صدري: 
أنوّه على أن البرنامج يعدّ من البرامج المهمة حقيقةً في وقتنا الراهن، سيّما مع انتشار المغالطات والشبهات الفكرية، إذ بات لزامًا على كل موحّد أن يتسلّح بالسابغات ليواجه التيّار الموجّه بثبات ويقين. كيف لا وقد تكالبت الفتن من كل حدب وصوب، وتمادى الطغيان حتّى بتنا في حاجة ملحة لمعين نغترف منه بلا وجل لنقاوم اتباع السرب المائج, وهذا -تمامًا- ما تجده في صناعة المحاور.

المواد الدراسية مثرية وماتعة والمتون فيها دسمة لكنّها تأصيلية تجدد إيمانك ويقينك وتعينك على إدراك ما فاتك في سالف أيامك، ولعلّ أجود ما يمكن أن تخرج به أنك قد وضعت على الدّرب القويم (الصراط المستقيم) الذي يجعلك مقبلًا بفضول معرفي على الجانب الفكري والشرعي وإن لم يكن ضمن نطاق إهتمامك سابقًا

ومع هذا فالبرنامج  لا يتطلّب تفرّغ تام ، إنّما تنظيم لوقتك وسعي حثيث لجني الفائدة ومقاومة كل الظروف والمسوغات التي قد تحول بينك وبين لذة الظفر وذلك بـ(مراعاة الكيفية لا الكمية).

المخرجات:
يؤهلك هذا البرنامج لأن تميّز مصادر المعرفة ابتداءً ثمّ مصادر التلقي الشرعي ودلائل تثبيتها وذلك بعد ترسيخ البراهين الدامغة على صحة أصول الإسلام والشريعة، فضلًا على أنه يجعلك مدركًا لطبيعة الموجات التشكيكية من حولك، فيسلحك بالأدوات اللازمة للتّصدّي لكل مشكك في الثوابت وذلك بإمدادك بمهارة الحوار (بالتي هي أحسن) حتّى تبلغ مدارج الإقناع بثبات ويقين.

شخصيًا أجدني قد أوتيت سؤلي بانضمامي لهذا الركب المبارك. الثمرات لا يمكن حصرها، لمستها في نفسي وفي من كنتُ قد حرصت على أن يشاركوني هذا المورد الفرات البارد. 

ولعلي أورد الثمرات هنا على هيئة نقاط مع يقيني التّام بأنها غيض من فيض:

- أول ما أشيد به ما جاء على لسان بشار بن برد لما أنشد:
”شفاء العمى طول السؤال وإنّما
دوام العمى طول السكوت على الجهل
فكن سائلًا عمّا عناك فإنّما
دعيت أخا عقلٍ لتبحث بالعقل“

- وجدت أثر الورد الثابت اليومي، هذا الإنشغال الذهني الدائم مفيد على جميع الأصعدة، إذ أن الفراغ آفة تأكل الأرواح والوجدان، يقول العلماء في هذا:
”لا تخل قلبك من المذاكرة فيعود عقيمًا، ولا تُعفِ عن المناظرة فيصير سقيمً.“

- تغيّرت إيجابيًا على الصعيد الفكري واللغوي نتيجة التعرض للأفكار المتباينة لكبار العلماء ومن سبقنا من الكرام المعاصرين إلى هذا النطاق، أخصّ بالذكر الأستاذين الفاضلين أحمد السيد وعبدالله العجيري، أحسبهم والله حسيبهم ثروة معرفية وموسوعة تمشي بين الناس بارك الله لهم في علمهم وزادهم رفعة بالدارين وجزاهم الله عنا كل خير.

- تعزز اليقين عندي في أبواب لم أطرقها من قبل إذ أن مجالي الأكاديمي مختلف تمامًا وبعيد جدًا عن المجال الشرعي، الذي بدوره كان داعمًا له بطريقة ما إذ أني مهتمة بالعلوم الإنسانية واللغويات والثقافات المتباينة فضلًا عن علم النفس الاجتماعي، وقد -فتح الله عليّ بلطفه وكرمه- وعلمت ما لم أعلم في هذا البرنامج الزاخر بالنفائس.

- زادني البرنامج تروٍّ وإعمال للفكر ووسّع نظرتي لتغدو أكثر شمولية وعمق في شتّى الأمور.

- كنت قد أشرت إلى أني التحقت بالدفعة الثالثة، بيد أني لم أتمّها لعارضٍ صحيّ حيث اجتزت المستوى الثالث وتوقفت عنده، ولم يمنعني ذلك من الإلتحاق بالدفعة الرابعة ومعاودة الوقوف بعد الكبوة الأولى، ولو أن لي من الأمر شيء لأعدت التجربة مرارًا، إذ أن العائد أعظم وأجل من أن تركن لضعفك وترفع رايتك البيضاء وتضع عنك وزرك تخفّفًا، ووالله لو تعلمون ما في الظفر من بعد المشقة من لذة لبارزتمونا عليها بالسيوف، حتّى أني أجده امتدّ بي وكساني حلّة من نور أزهو بها، فسلوت بما ظفرت عن كل ما ساءني على الصّعيد الشخصي في مرحلتي هذه. هذا البرنامج لطف خفيّ من لطائف الله.

"بًصرت بالراحة الكبرة فلم ترها
تًنال إلّا على جسرٍ من التّعب"

- لا أبالي إن كنت قد اجتزت أم لا، راضية جدًا بما عُمّر بي وما أشرق بين جنبيّ.(تحديث: تخرّجت من الدفعة بفضل الله)


- وجّه طاقتي توجيهًا موضوعيًا منطقيًّا وزاد فضولي المعرفي في مجالات الرد والجدل والإقناع (بالحكمة والموعظة الحسنة).

- تعزيز اليقين له دور عظيم جدًا في توسيع رقعة التسليم واليقين والإطمئنان مهما عرّكتك الحياة وهذا ما لمسته في نفسي أثناء هذه الرحلة الروحانية والفكرية، ما يستقر في وجدانك لا بد أن يتعدّاه ويترجم بجوارحك على هيئة أفعال وأقوال متظافرة ومتوازية، اللهم لك الحمد حتّى ترضى. وأقول في هذا المقام مقولة زيادة بن زيد لمّا أنشد: 

”ويخبرني عن غائب المرء فعله
كفى الفعل عمّا غيّب المرء مُخبرا“

كنت قد أزمعت على تمرير هذا البرنامج العظيم لكل من أعرف ومن لا أعرف مذ وجدت أثره علي وذقت حلاوته، خيرٌ كهذا لا يُكتم على الإطلاق.! ولمّا حارت الألفاظ في صدري وأحجمت عن التبدي حياءً وتواضعًا وإكبارًا ما وجدت بدًّا من مقارفة التدوين رغم أنف التوجس والإحجام  فإذ بها تنساق بين أيديكم الكريمة بكل ما يطالها من نقص، عسى أن تهطل في طريق ما، ويشرق الفجر في صدر عابرِهِ مثلما أشرق بي وتمادى سناه. 

أختم بما قال ابن عباس رضي الله عنه، ”العلم أكثر من أن يحصى، فخذوا من كل شيء أحسنه.“

”فيا لائمي دعني أغالي بقيمتي
فقيمة كل النّاس مايحسنونه“

نسأل الله العظيم أن يستعملنا ولا يستبدلنا، والحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات.

ولمن أراد الاطلاع السريع على شيء من آراء المستفيدين من الدفعات السابقة فليشاهد المقطع التالي:


كعكة الليمون وبذور الخشخاش | A Lemon Poppyseed Cake

Saturday, November 17, 2018


المقادير

المواد الجافة: 
٢ وربع كوب طحين متعدد الإستخدامات
١ ونصف ملعقة صغيرة بيكنغ بودر
نصف ملعقة صغيرة بيكنغ صودا
ربع ملعقة صغيرة ملح

١ وربع كوب سكر
مقدار بشر ليمونتين 
٦ ملاعق كبيرة أو مايعادل ٨٥ غرام زبدة بحرارة الغرفة (طرية) 

ربع كوب حبوب الخشخاش


المواد السائلة:
ربع كوب زيت 

كوب لبن (إضافة مهمة للكعك والمعجنات يعطيها قوام هش يسمى Buttermilk البعض يستعيض عنه باللبن، لكن طريقة تحضيره في حال تعذّر توفره يكون كالتالي: مقدار ملعقة كبيرة خل تضاف على كوب المعيار ثم نضيف الحليب حتى يصل لقدر كوب معياري ونتركه دقائق حتّى يغلظ قوامه

بيضتان (كبيرة)

عصير ليمونتين، ربع كوب منها للكعكة والباقي للكريمة

ملعقة صغيرة فانيلا سائلة


للتغطية (الكريمة) 
كوب سكر بودرة مخصص للحلويات وتقريبًا من ٤ إلى ٦ ملاعق صغيرة عصير ليمون، حسب القوام المرغوب


الطريقة
  • نحضّر المواد الجافة في وعاء منفصل (الطحين والبيكنغ بودر والبيكنغ صودا والملح).
  • نجهز الحليب مع الخل في وعاء منفصل حتى يغلظ قوامه، ويتم تسخين الفرن مسبقًا على حرارة ٣٥٠ فهرنهايت بما يعادل ١٨٠ درجة مئوية.
  • في وعاء نظيف، نضيف مقدار السكر وبشر الليمون ونفركهما معًا برؤوس الأصابع لاستخلاص نكهة ليمون قوية.
  • نضيف الزبدة والزيت ونخفق -على سرعة متوسطة- لمدة ٤ دقائق أو حتى يتحول قوام الخليط لقوام هش أبيض اللون.
  • نضيف عصير الليمون بالإضافة للفانيلا ونعاود الخفق.
  •  نضيف البيضتين كلًا على انفراد ونستمر بالخفق.
  • نضيف -بالتناوب- خليط المواد الجافة والحليب (نبدأ وننتهي بالطحين) حتى تنتهي الكمية.
  • نضيف حبوب الخشخاش ونمزج الخليد يدويًا برفق.
  • نحضّر الصينية بتغطيتها بالزيت والطحين. 
  • يصب الخليط بالصينية وتخبز لمدة ٣٥ دقيقة إلى ٤٥ دقيقة حتى يتم اختبار النّضوج بإدخال عود خشبي في منتصف الكعكة وخروجه نظيفًا.
  • تبرّد الكعكة، ونحضّر التغطية في هذه الأثناء بمزج السكر وعصير الليمون بالتدريج حتى نصل لقوام أبيض سائل على أن يكون كثيف القوام.
  • تزين الكعكة وتقدم.

صحة وهنا

خبز الفوكاشيا الإيطالي بإكليل الجبل والطماطم الكرزية

Monday, November 5, 2018


المقادير:
٤٢٥ غرام طحين أبيض
٢ م ص ملح 
م ك خميرة سريعة
تذاب في ٤ م ك ماء دافيء مع ربع ملعقة صغيرة سكر
تترك حتى تتخمر لمدة ٥ دقائق
٤ م ك زيت زيتون
٢٤٠ مل ماء
١ م ك اكليل الجبل مفروم ناعم (طازج أو مجفف)
ربع م ص فلفل أسود مجروش 
ملح بحر + طماطم كرزية مقطعة أرباع + أوراق اكليل جبل طازج [توضع فوق الخبز قبل خبزه]

الطريقة:
- نجهز الخميرة. 
- نضيف الطحين المنخول في وعاء عميق، مع عمل تجويف في منتصف الطحين لإضافة بقيّة المكونات [زيت الزيتون + الخميرة + الماء + الفلفل الأسود المجروش + اكليل الجبل].
- نبدأ بخلط المزيج بإضافة الطحين من الأطراف إلى التجويف ومزجه مع بقية المكونات، وعجنه بالتدريج حتى تتماسك العجينة [في هذه المرحلة تكون العجينة ناعمة وتلتصق باليد أثناء العجن، وهذا قوامها المثالي .. لا داعي لإضافة الطحين].


- ننقل العجين لسطح مستوٍ مع رشّ الطحين عليه، ونستمر بالعجن لمدة ٥-٧ دقائق .. في هذه المرحلة تكون العجينة ملساء ومرنة [يتم حفظها في وعاء مغطّى بفوطة مبللة لمدة ساعة إلى ساعة ونصف؛ حتّى يتضاعف حجمها].
- تفرد العجينة على سطح مستوٍ [من الضروري إضافة الطحين حتّى لا تلتصق العجينة] تمد باليد بضربات خفيفة حتّى تفرغ من الهواء، ثم تغطّى بفوطة جافة وتترك جانبًا لمدة ٥ دقائق.
- تُمسح الصينية بزيت زيتون، وتفرد العجينة عليها، ثم تترك لترتاح لمدة ٣٥-٤٥ دقيقة حتّى يتضاعف حجمها.
- يتم تسخين الفرن مسبقًا على حرارة ٤٠٠ فهرنهايت / ٢٠٠ درجة مئوية.
- يرش السطح بأوراق إكليل الجبل الطازج وبلورات الملح البحري [أضفت طماطم كرزية في هذه المرحلة]، مع عمل ثقوب بواسطة الإصبع بأماكن متفرقة ثم تملأ بزيت الزيتون.


- تخبز بالرّف العلوي لمدة ١٥-٢٠ دقيقة، حتّى يكتسب سطحها لونًا ذهبيًّا، تقطع وتقدّم دافئة.

صحة وهنا

بي عنك .. (في أدب الخلاف والمواساة)

Tuesday, January 2, 2018

قبل أن نشرع في موضوعنا, علينا أن نسلط الضوء على أن حكمة الله قد اقتضت أن يكون النّاس بعقولٍ ومدارك متباينة, تمامًا كما خلقنا شعوبًا وقبائل تتباين ألسنتها وألوانها وأفكارها وتصوّراتها وفق البيئة التي خرجت منها. ولو كان النّاس سواسيةً لا يتمايز بعضهم عن بعض لما تعددت الأحكام والآراء, وما عُمّرت الأرض بشكلها الذي نألفه. إذًا الإختلاف في أصله غريزة فطريّة ولابد منه, ولسنا هنا في صدد تبرئة ساحته, إنّما نحن هنا اليوم لنقف على مايصدر عنه وما ينالنا منه, وكيف نخرج من رحى المعارك هذه بأقل الخسائر (النفسيّة) قبل المادّية.

بداية, متى ماوقفت في منتصف الصورة -أيًا كانت- فأبعادها ولا بدّ قاصرة دونك, لا تكاد تبصر منها إلا على قدر موضع قدمك, وهذا النطاق الضيّق أمر بديهي وطبيعي جدًا فلا تقسو على نفسك. بالمقابل, كلّما ارتفعت بشكل رأسيّ كلّما اتسع المدى أمام ناظريك, وشملت أجزاء الصورة كلّها! .. هذا حالنا مع مشاكلنا دائمًا. لذلك نحن بالعادة أشد حكمة مع مشاكل الآخرين, ونملك مفاتيح حل العقبات التي تنتابهم وبشكل سريع وجذري يتركهم مشدوهين حيال قدراتنا, وما كان ذلك -بعد توفيق الله واتساع التجربة- إلّا أننا نرى الصورة من علوّ مناسب كوننا خارج دائرة الضغط, بينما تجد صاحب الشأن قد تكالبت عليه -صغائر الأمور من المشتتات- ما يضيق معها مجال الرؤية

من هنا جاء دور (الإستشارة) بعد الإستخارة! .. إذ تأنس النفس غالبًا بمن يخفف عنها عبئها إنصاتًا ومواساة -دون طرح حلول- وهو حال النساء بالغالب مع رجالهم- حيث تميل المرأة للفضفضة على سبيل التخفف لا طلبًا للحل, وهو مالا يحسن -غالب الرجال- فهمه إلا من رحم ربّي. وفي أحوال أخرى يكون التخفيف بتوسيع مساحة الحلول المقترحة لفضّ النزاع وهو بيتُ القصيد في تدوينتي هذه, وان كنّا سنعرج على المواساة في مرحلةٍ ما -بإذن الله-.

أما في حالة اللجوء لمن يخفّف عنّا مصابنا بآرائه ومقترحاته, فأنا شخصيًا ممّن يعتنقون مذهبًا أظنّه أجدى وأنفع, وأحبّ أن ألوذ إليه في غالب أموري, لاسيما في مجال العلاقات الإنسانيّة, والعلاقات الحميمية المقرّبة, إذ أنّه أدعى لإستمرار الودّ والإحترام بين الطرفين.

ومذهبي هذا يقتضي عدم اللجوء لأحد تمامًا بشكل واضح وصريح ومباشر, بمعنى: لن تجدني -على الإطلاق- ألجأ لشخص في غمرة الإنفعال وأحكي له مافعله فلان تشفيّا وطلبًا لحلّ أقتص وأنتصر به لنفسي أو أطبقه حرفيًا مسلوبة الإرادة وكأني أحد أحجار الشطرنج يحرّكها النّاس كيفما شاؤوا! بل أميل للبحث وفهم الدوافع الإنسانية بشكل عام حول نقطةٍ ما, أو ربّما أطرح تساؤلًا عامًا عن جزء من المعضلة التي استعصى عليّ فهمها لقلة خبرتي, وصدقًا أرتاح لطريقتي هذه جدًا وأرى في كل مرّة أثرها الطيّب عليّ وعلى سواي .. السؤال الأهم الآن (لم؟) وجوابي أضعه على نقاط:

  • كل شخص بالغالب يغرف من تجربته وماضيه, والذي بلا شك يختلف تمامًا -وإن تشابهت بعض أطرافه- عن قصّتك وحالتك وزمنك, ممّا له بالغ الأثر على النتيجة التي قد لا تكون مناسبة لوضعك الراهن.

  • كطبيعة بشريّة -إن لم نغالب فطرتنا حتّى نلزمها منطقة الحياد- نحن نميل عادةً لمناصرة وتأييد الطرف الأقرب لنا, كنوع من الولاء والإنتماء الفطري من باب الدّعم النفسي. بمعنى: صديقك سيقف في صفّك لأنّك العنصر الأهم في دائرته, ويحاول أن يدرأ عنك الأذى بشتّى الطرق .. بالمقابل, نحن أيًَضا بطبيعتنا -إن لم نربّي أنفسنا على الإنصاف- نميل لمن يمدّنا بالتأييد ويعظّم قيمة (الأنا) فينا, والذي بدوره فيه تشفّي مؤّقت, نفيق منه لاحقًا على حقيقة أن الحياة لا تقف عند أقدامنا, ولا مستندة على أهوائنا! نحن كائنات إجتماعية تأنس بالنّاس, ولا يمكن أن تعيش منفردة إلّا بحالات شاذّة.

  • لعلّ الحدث الذي تظنّه قابل للمشاركة حال إنفعالك, ينفضّ وينقضي على وئام وتفاهم بين الطرفين, لكنّه خالدٌ في صدور أحبابك وغائرٌ فيهم! ما تلبث أن تنكوي بناره إذا طال بك الزمان. لذلك دائمًا أنصح الشركاء (المرتبطين بالميثاق الغليظ) -لا سيما بنات حوّاء- بأن لا ينفثوا كلّ ما أثقلهم في أوعية أهلهم! إلّا في حالة لم يعد للإحترام والتفاهم الناضج بين الطرفين موضع ومكان .. هُنا لابدّ من وقفة جادّة ليحفظ الرجل قدر امرأته, فإمساكُ بمعروف أو تسريحٌ بإحسان (لايكرمهنّ إلّا كريم, ولا يهينهنّ إلّا لئيم).

  • كل ما يخرج منك في لحظة ضعف عند الشخص غير المناسب قد يكون وبالًا عليك .. لا تسلّم النّاس رمحًا تُدميك.

  • أخيرًا, المواساة المعلّبة والركون إليها ليس -في عيني- إلّا محضُ سذاجة .. فلا تشتكي لتستأنس بحديث مخدّر, بل -إن لم تجد بدّا- فاستفت فيه قلبك, وشاور فيه منطقك من قبل أن تجد نفسك في موقف لا تُحسد عليه, وحيدًا -إلّا من عاقبة أمرك- من كل الأطياف التي ألحّت عليك بمشورة وطرحت عليك رأيًا ومارست عليك وصاية مباشرة أو غير مباشرة .. لذلك, كن أنت الحكم وتحمّل نتائج قراراتك (وحدك), تمامًا كما ستقف بين يدي المولى في يومٍ ما (وحدك).

هل هذا يعني أن لا نلجأ لأحد؟ 
لا طبعًا! إنما تخيّر ما يُقال, ولمن يُقال, ثم احتكم لنفسك التي بين جنبيك التي تدرك أبعادك النفسيّة وما أنت مقبل عليه وماينتج عن قرارك .. كلّ هذا يسبقه (استخارة) دائمًا.

ومادمنا في طور الحديث في هذا الجانب, فأسمحوا لي أن أُشير إلى رسالة وصلتني قبل مدّة واستوقفتني مليًا حتّى أني كتبت ردًا مطولًا ثم أرجأته لأتطرق إليه بتدوينتي هذه:

[ينزع الله الأشياء التي تحبّها منك ولست تُدرك شرّها عليك، حتى لو طحنك انتراعها، يجيء اليوم الذي تحمد الله فيه أنها لم تعُد عالقةً بك]

 أقرّ أنّه نصُّ دافيء ومطمئن وممتنة لمرسله، وإن كان غير مناسب في نظري كون من خلفه لا يملك صورة واضحة عن الحدث, لاسيما وأن ما تحمله الشبكات الإجتماعية لا تُظهر إلا جانبًا ضئيلًا جدًا لا يُستند عليه على الإطلاق .. شكرًا على كل حال, وآمل ألّا تأخذ ردّي بمنحنى شخصي.

عمومًا, أعود لرأيي وأقول: لمَ  نتملّص -دائمًا- من حمل نصيبنا من الشرّ؟ الخيريّة تحتملنا كلّنا، والشرّ كذلك. أقصد, لم إذا أردنا أن نهوّن على أنفسنا فداحة الشيء قلنا (لعل في انصرافها, انصرافُ للشرّ عنك) طيّب لم لا نكون نحن الشرّ المنصرف؟ بغضّ النّظر عن الرسالة -آمل ألّا أُفهم بغير الوجه الذي أردته-.

أتأمّل في عدة تجارب ضمن سياقات متباينة، وأقول نحن نقف دائمًا موقفًا متطرّفًا، إمّا جلد ذات يقلّصنا في أعيننا وينسفنا نسفًا، وإمّا هروب كامل من تحمّل المسؤولية وكأننا معصومين! وأعجب والله! نعرف كيف نبدأ قصننا لكنّنا ننهيها نهاية درامية نقتصّ بها من أنفسنا ومن غايتنا -سواء كانت شيئًا أو شخصًا-.

أولسنا من إختار أن يسلك هذا الطريق متحمّلًا مشقته وعناء السفر؟ أما تقلّبنا في نعيم وجحيم ملء إرادتنا؟ أما كنّا جزءًا من الظلّ والنور؟ لم إذًا لا نكمل التجربة بذات الإرادة الأولى؟ بذات الحياديّة التي سرت في أنفسنا، نحتمل جزءًا من الخطأ الناشيء من قصورنا الفطري الذي لا نملك أمره، تمامًا كما نحتمل الصواب!

نحن نسأل الله تعالى في دعاء الإستخارة إذا كان خيرًا أو شرّا لنا, لم يقف الدعاء على شطر واحد, هناك احتمال للخير والشر, فمن نحن لنفصل الأمر بهذا الشكل؟ .. نحن الخير ونحن الشر, وما قد تراه شرًا بمنظورك قد أجده خير محض, والعكس .. بالتالي لا يمكننا أبدًا أن نجزم بخيريتنا على الإطلاق.

ثمّ أنّي شخصيًا أجد أن اقرارك بسوء غايتك هو اقرار واضح ومباشر منك بقصورك (أنت) وسوء تقديرك واختيارك! .. إذًا الشر نابع منك من قبل أن تكون غايتك شرًا خالص في أصلها! فلا تلم غيرك على ما اقترفته [هذا ان كنت مؤمن تمام الإيمان بسوءه، وليست محض ردة فعل صبيانية تهرب بها من حقيقتك].

ختامًانحتاج أن ندرّب أنفسنا على تحمّل نتائج اختياراتنا، وانصاف الحقّ ولو على أنفسنا من غير تطرّف يلحقنا ضرره مدى العمر. نحتاج أن نعي أنّ كل تجربة كاملة بحلوها ومرّها .. وباقية في لا وعينا تامةٌ تامّة، تخرج على فلتات ألسنتنا وإن طال الزمان, فلنحسن لما هو باقٍ فينا وممتدّ -بتصالحنا معه- ليُحسن إلينا من بعد

شكرًا لكم دائمًا على وقتكم.


ــــــــــــــــــــ
(*) بي عنك: لفظة جنوبيّة أحبّها بمعنى (فدتك نفسي).
Top