عنّي | About

مرحبًا، هُنا دلال العمودي كما تألف نفسها وتألفها أيامها الهادئة التي تُحب.

أحب للمرء ألّا يتقيّد بتصنيف ولا يتقولب بصندوق، أحب السعة، الامتداد، وأحب تلعثمه في إجابته عن السؤال الدارج جدًا في كل لقاء اجتماعيّمن أنت؟ )، لكنّي مع هذا أُكبر من يعرف قدر نفسه؛ إيمانًا بأنّ قدْرُ كل امرئ ما يُحسنهكما يقول أبو الفتح البستي في عجز بيتٍ له، ولعلّ دلال تحسنالفضول المعرفي“؛ تشبهنظرة الإلحاح إذا عزّ الكلامكما يقول -مريد البرغوثي- لو شئنا أن نتخيل المشهد السينمائي :)

يعرفني الناس بأنّي كاتبة جيدة، وأعرف نفسي بأني متأمّلة جيدة، صيّادة بارعة -إن صح التعبير- لمحاسن الأشياء؛ وهذا مما أحسنه، وهو ما يبقيني على قيد الدهشة على امتداد عمري = أعني التأمل في ملكوت الله، في الناس، في طباعهم، في ردات الفعل حولي، وفي التفاصيل الصغيرة العابرة، التأمل يعطي النفس اتّساع؛ يجعلك تمتد في شعاب الارض، يقوّي بصيرتك الداخلية "لا بصرك الذي في عينك"، ودلال -إن كنتَ تسأل- تُحسن فتح نوافذ الدنيا لتنسل خيوط الضوء بخفّة بين جنبات أيامها .. وهذا من رحمة الله بها ووافر كرمه عليها.

أخيرًا، لو كان ثمة بيت أتمثّله وأحيا به فهو ولا ريب:

فقرّي العين يا ليلى وسلّي
فؤادك إنما الأيام حُبلى

وبين حنايا الروح إيمانٌ قديم بأن الأيام ما زالت عامرة بأبواب توشك أن تفتح بلطف الله .. فترقّبوا.



5 comments:

  1. بداية موفقة يا إبنتي ، وأخيراً نفذتي نصيحتي بجمع حروفك المبعثرة بمكان واحد بين دفتي مدونتك "عريشة الياسمين"، فمن وصلت لمرتبة الشرف الأولى في البكالوريوس ستصل لمرتبة الشرف الأولى بالحياة إن شاء الله والطريق طويل وعسير ولكنه يسير حين نركز على الأهداف ونتجاوز عوائق خط الزمن بالإعتماد على القدرات الذاتيه التي وهبنا إياها الخالق جل جلاله "لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم" لا على حرف الـ [و] لأن الوسيط يزول وتزول بزواله فقاعة الصابون ، ألم يخلق الإنسان من طين ثم يعود لأصله الطين !!. بارك الله بك وجعل هذه المدونه باب خير يفتح لك آفاق قدراتك الخفية "الأدبية والفنية والتقنية" التي لا يعرفها سوى والديك

    ReplyDelete
    Replies
    1. شرّفني تعليقك سيدي ووالدي وملهمي الفاضل. لا حرمني الله حضورك ودعمك الدائم حبيبي.

      Delete
  2. حرف فخم في عبارات فارهه..أحييك على
    أسلوبك الرائع..استمري وﻻ تركني لمن ﻻ
    يعجب بفن المقالة فقد أجدتيه بكل إتقان..الوقت دائما ﻻيسمح لنا باﻹطالة..بإذن الله سأتابعك..واصلي إياك والكسل وإياك وصدود الناس عن اﻷدب الفاضل

    ReplyDelete
  3. منذ زمن لم أدخل لمدونة ثريةفكرياً ولغوياً وتشبهني كثيراً سلِمَ قلمُكِ ��

    ReplyDelete

  4. بحثت على جوجل عن أى وسيلة تواصل لأشكرك على ترشيحك لكتاب المرقاة
    شكر الله لكِ ، لا تعرفى ما فعله الكتاب فى نفسى.

    ReplyDelete

Top